أستغفر الله......... سبحان الله ............ولا إله إلا الله.......... والله أكبر

الأربعاء، 30 أبريل، 2008

هل يحدث معك مثل مايحدث معي ؟

ليلة البارحة وانا اتفرج على مبارة في دوري أبطال اوروبا بين مانستر يونايتد وبرشلونه وأثناء مشاهدتي لها وصل الكرة لمانسشتر يونايتد وكانت رمية جانبية ومنها بدأت كأني أنا أتحكم بمانشسر وكأني ألعب بلايستشن وأقول مرر هنا مرر هناك وأنا متوقع تماما لما سيحدث وشاهدت الهدف قبل أن يأتي
مايحدث هو أني اتفرج على المشهد وكأني شاهدته من قبل أو حلمت به
والقضية أنها ليست المره الأولى التي يحدث معي هذا الموضوع
لاأدعي أني أطلع على الغيب ولكن مجرد مشاهد تحدث أمامي وكأني سبق وعشتها من قبل
فرجاء من لديه معلومات او يحدث معه من قبيل هذا الشيء فليناقش معي هذا الموضوع

سلام

الأربعاء، 23 أبريل، 2008

هل نحن دنماركيون ؟!!

هذا الموضوع لايقصد به الإساءة للرسول بل هو بيان حالنا وكيف نذكر النبي صلى الله عليه وسلم في مواقف ليست لنا أن نذكره فيها والموضوع منقول
إذا كان الله في ليبيا مجرد كلمة شائعة بين المواطنين- كما يقول النيهوم- ومجرد عادة محلية يحملها المواطن على طرف لسانه ويعبر بها دار الفناء؛ فإن نبيه هو الآخر لم ينج من عاداتنا القبيحة وثقافتنا الشحيحة؛ وقد يقول القارئ في قرارة نفسه"صلي عالنبي شن تخرّف" فقط ما عليك عزيزي سوى الصلاة النبي وتنتقل إلى السطر التالي لتبدأ فصول خرافتي كما سميتها!!فنحن نصرّ- عن قصد أو بدونه- على إهانة النبي في مجالسنا وفي مجمل حديثنا؛ وهي عادة تعودناها... فللصلاة عالنبي معاني كثيرة -غير معناها الحقيقي- في ليبيا!! فسيقول لك صديقك "صلي عالنبي" تعبيراً عن دهشته وهو تعبير مألوف ومنطقي جداً في ليبيا وكافي جداً لتعبر به عن عدم تصديقك للخبر؛ ثم سيحاول- صديقك- التأكد من صحة الخبر فيحلّفك"والنبي حق"!!!فبالصلاة عالنبي فقط يمكنك التعبير عن دهشتك، والنبي وحده من يستطيع الجزم ما إذا كان الخبر صحيحاً أو (فالصو) كأخبار القنوات العربية!!والنبي فقط من يستطيع إنقاذك من أسئلة زوجتك المتكررة.. فقط(فنّص) واصرخ في وجهها العابس "صليلنا عالنبي!!"؛.. وإذا كانت زوجتك ليبية أباً عن جد وجد فستحاربك بالسلاح ذاته عندما تطلب منك بصوت خافت-غير معهود- "والنبي ارفعني لأختي!!" وستحاول الإصرار على موقفك "فكيني منك والنبي!!" وستذهب رغماً عن أنفك- ككل مرة- وستجد نفسك قد أضعت ساعة كاملة مع عديلك عبد النبي رغم أنك لا تطيقه أبداً!!النبي حاضر في ليبيا أينما ولّيت وجهك.. في سوق الليل يتوفر النبي وبكثرة على ألسنة باعة الخضار وسيطبطب بائع البطيخ على دلاعة تكفي لإشباع قبيلة( شي ساو) في الصين وسيثبت أنها والصلاة عالنبي كالعسل وأنها بالضمانة!! فترجع إلى بيتك على وجه السرعة فتكتشف زوجتك وأمام أبناءك أنه يسهل الضحك عليك "تو هذي دلاعة" فتجد أنّ لون الدلاعة المضمونة ليس ببعيد من شعر رأسك الذي قهر الصبغة بأرقامها التسعة!!حتى بائع الأشرطة الذي يملأ الدنيا صخباً " صلى الله على نبينا.. محمد شيخ المدينه"!! في تناغم تام بين زكرة قريش وبين الصلاة عالنبي!! لا تتعجب أبداً فالنبي حاضر في وجدان الفنان الليبي حتى وهو مخمور إلى حد الثمالة!!وقد تستغرب أن الإشارة الضوئية حمراء ومع هذا سيخرج صاحب السيارة التي خلفك رأسه ويصرخ بأعلى صوته" صلي عالنبي واطلع!!" وستتعجب من طلبه وستوضح له أن الإشارة حمراء تماماً- كجهنم التي تتمنى أن يقذفه الله فيها- وعندها ستثور ثائرته وسيصرخ مجدداً " والنبي كيف حالك!! هناك راجل تشدّه لامبه"!!!ولِّ وجهك حيثما شئت فثمة مجلس يحضر فيه النبي بصور لا تخطر على بالك؛ حتى في نكاتهم السمجة فستجد من يقهقه.... وستتعجب كل العجب عندما تعلم أن عنوان النكتة "صلي عالنبي يا كوري"!!لا تحاول الهروب من النبي أبداً؛ فسيلاحقك في كل مكان!! حتى في المقهى ستجد من يصيح "واااك يا ناري" ويعقّب صاحبه "حي حي!! الصلاة عالنبي" وإذا أردت أن تشبع فضولك انظر فقط إلى الشاشة؛ لتجد أن المقصود أو بالأحرى المقصودة ......... هيفاء وهبي!!!النبي وحده من يستطيع إنقاذ تلميذ من عقاب مدرس مفلس أو أبلة حاقدة "والنبي خلاص!! ماعاد انعاودها!!"؛ حتى عجائزنا وبالرغم من وجود "سيدي عبسلام" وآخرون... إلا أن النبي قد ينجح في بعض المواقف "والنبي اقلعي فراشيتك وهدرزي " فالنبي كفيل بخلع فراشية أي عجوز والجلوس للقرمة ودق الحنك لساعات، ليس هذا فحسب.. بل إن النبي سيرغمها على أكل المالح بالرغم من أن ضغطها 400 "والنبي كولي!! ما يديرلك شي!!" وحتى إن حاولت الإفلات من طاسة شاهي-"والنبي فكيني منها!!"- بحجة أن الطبيب نصحها بتركه فان النبي سيجبرها على شرب الطاسة ذاتها وإلحاقها بطاستين أقوى منها!! و به وحده تتأكد من وجود المدير بسؤالك سكرتيرته الحسناء: "الأستاذ قاعد والنبي" وستجيبك بكل برود "لأ" رغم أنه موجود!! فالنبي لا يعني لها شيئاً.. فهو ليس حبيبها المنتظر بحصانه الأبيض؛ ولا مديراً أو مسؤولاً يغدق عليها بالهدايا!!!